فري لانسر و بعتلك رسالة يا بيه !!

كتب : أحمد حسين

مشكله كبيرة من مشاكل العمل في مصر هو عدم الوعي و عدم استيعاب و تقدير العمل المطلوب و اياً ما كانت مهنتك ستجد نفس المعاناه و لكن صاحب الرساله هو مصمم جرافيك مصري فقال :

رسالة من #فري_لانسر

عزيزي العميل / تحية طيبة و بعد ،
اكتب لكم هذا الخطاب لكي نضع خطوط عريضة قبل ان ننتقل الى مرحلة تنفيذ حلمك و نقلة من وضع الخيال إلى واقع مرئي يعرض أمام الزبائن و شركائك و كل من يهتم بمنتجك و فكرتك.

أنا كمصمم قضيت وقت من عمري في اكتساب خبرة في مجال الجرافيك لكي استطيع تحويل احلام الناس الى حقائق، و هذا ليس له علاقة بمكسبك او خسارتك او ضغطك الزائد لكي تخرج بأروع التصاميم بأقل مكانيات مادية.

عزيزي العميل احلامك أوامر: و قد أضيف عليها لمساتي و شخصيتي و ابداعي لكي أخطو خطوة في طريق خبرتي و اضع اسمي بافتخار ان حلمكم الموقر كان أحد أعمالي، فتأكد أني سأبذل كل جهدي من أعصابي ووقتي و بحثي و تفكيري لكي أقدم لكم الأفضل دائما فبرجاء لا تحاول تشتيتي و تشتيت نفسك بأخذ آراء ( أمة لا إله إلا الله جميعا ). يكفي فرد أو اثنين لكي نستطيع انجاز حلمك و لأن جحا لم يستطع إرضاء كل الناس، وقد تستشير من يحاربك و يقنعك بالتصميم السيئ وهو يعلم مدى تأثيره عليك ، فبالله عليك خذ كلامي ثقة فأنا من يرى ماهو الأصلح فنيا و لكم حرية الاختيار و “داري على شمعتك تقيد”

عزيزي العميل أنت شاهدت سابقة أعمالي و على اساسه طلبت ان نعمل سويا من اجل إنجاح مشروعك فلا تقل لي اعمل اولا و بعد ذلك نقرر ، طالما اتفقنا فمن نفسك يجب ان تعطيني جزء تحت الحساب لكي نربط بعضنا بالمشروع ، ولا اشتغل و اجري ورا فلوسك و لا تبقى مستعجل و غيرك يدفع فأركز معاه و أنساك ، دي نقطة مهمه جدا مفيش تصميم من غير جزء تحت الحساب

عزيزي العميل : ليك حرية التعديل المنطقي بعد. مرات منطقية و لا تعتبر اتفاقنا جزء منه أنك اشتريتني شخصيا و اترك اعمالي و مستقبلي بسبب مشروع سينتهي

عزيزي العميل : الوحيد المؤمن بفكرتك هو أنت، الوحيد الذي يدفع و يسعى في مشروعه هو انت فلا تطلب الولاء الكامل و تضيع الوقت في كلام كثير على اساس اني سأكون شريكك في مشروعك فلا سأكون شريك و لا ولائي سيكون إلا لما ينجز من تصميمات و ما تدفعه بالمقابل و مفيش داعي نضحك على بعض اللهم الا لو اصبحت موظفا لديكم، الموضوع مختلف وقتها

اللهم هل بلغت ، اللهم فاشهد