ما هي أساسيات التصوير الفوتوغرافي؟

ما هو التصوير؟

التصوير الفوتغرافي يعتبر من الفنون الحديثة الهامة والتي من خلالها نستطيع أن نسجل الذكريات، وكان هذا الفن الراقي خاص فقط بالمحترفين والهواه أصحاب الكاميرات الفوتغرافية المتطورة ، والآن أصبحت الكاميرات مدمجة في الهواتف النقالة ، وتطورت الشركات المصنعة للهواتف النقالة من إمكانياتها إلي أن أصبحنا اليوم نستطيع أن نخرج صورة رائعة من خلال هاتفنا الشخصي فقط.

فلكي تكون الصورة أجمل وبجودة عالية يجب من توافر عدة عوامل ، ومن ضمن هذه العوامل أن يكون الشخص الذي يريد أن يصور يجيد إستخدام الكاميرا ، سواء كانت كاميرا هاتف نقال أم كاميرا إحترافية تحتوي على إمكانيات خاصة وعدسات إحترافية نستطيع معها الإبداع وإخراج أفضل ما في المنظر الذي أمامنا، ومن الأشياء الهامة أيضاً هي أهمية معرفتنا بأساسيات التصوير الفوتوغرافي.

أساسيات التصوير الفوتوغرافي

على كل من أراد أن يدخل هذا العالم الرائع الذي يتسم بالإبداع والفن الراقي الإبداعي لإخراج صور وفيديوهات رائعة ، لابد أن يكون على دراية كاملة بأساسيات التصوير الفوتوغرافي :

  • الغاية : وهي الفكرة أو الهدف لالتقاط صور جيدة وجميلة لإبراز معالم وتفاصيل الصورة، سواء كان التصوير لمنظر طبيعي أو لشخص ، بحيث يستطيع المصور أن يظهر أجمل ما يكون ، ويخفي أي عيوب في الصورة وهنا يظهر لنا إمكانيات مُصور عن مًصور.
  • التقريب : وهو الزوم ويتكون من نوعان رقمي وبصري ، وهو تقريب الشيء البعيد الذي نريد تصويره كي يكون واضح ، ويعتبر الزوم البصري هو الأفضل في حالة وجود الخيارين في الكاميرا الخاصة بنا.
  • الحالات : وهي وضعيات التصوير ، فلكل صورة ومناخ محيط وضعية مناسبة للتصوير ، وتعبتر أغلب الكاميرات الحديثة تحتوي على وضعيات مختلفة ومناسب لكل صورة ومنضبطة تلقائياً ويمكن التعديل على درجات الاضاءة وغيرها ، سواء كانت صورة شخصية أو صورة لمنظر طبيعي لكي تكون الصورة النهائية في أبهى درجاتها من الجودة ومبهرة.
  • زاوية الإلتقاط : وهو المكان الذي يقف فيه المصور لالتقاط الصورة بالشكل المناسب للمناخ المحيط من حيث زاوية الإضاءة ومن حيث إظهار الصورة أجمل ما يكون وتكون صورة ساحرة ومبهرة ، فمن جمال الصورة ومكان وقوف المصور نعرف مدى إحترافية المصور في إختيار زاوية وقوفه.
  • الإضاءة : وتعتبر من أهم العوامل لخروج الصورة بالشكل الإحترافي ، فمن الطبيعي أن ضوء النهار أفضل من التصوير ليلا ، ولكن لكل صورة سحرها وجمالها ، سواء في الليل أو في النهار ، والمصور الجيد هو الذي يجيد إستخدام الإضاء بما يخدم خروج الصورة بالشكلل الأكمل وإظهار كل الألوان على طبيعتها ، وبالطبع يستطيع التعديل على الالوان قبل ظهور الصورة للناس.
  • سرعة الغالق : هو ذلك الحاجزٌ وظيفته الوحيدة التحكم في مقدار الضوء النافذ إلى الفيلم المصور أو الصورة من خلال مدةٍ زمنيةٍ معينة ومنه يُحكم على دقة الصورة، حيث أن دقة الصورة تتناسب طردي مع كمية الضوء الداخل، وبالتالي كلما كانت سرعة الغلق أبطئ كلما كانت الصورة أوضح وأجمل وجذابة ومبهرة.
  • مثبت الكاميرا: هو ذلك الحامل ذو الثلاثة أرجل الذي تُحمل عليه الكاميرا من أجل تثبيت الكاميرا أثناء استخدامها في التصوير لدقةٍ أعلى ومنعًا من الاهتزاز.
  • الفلاش: وهي الإضاءة التي تظهر بجوار عدسة الكاميرا اثناء التقاط الصورة ويجب أن ننتبه جيداً ، أن الفلاش لا يُستخدم في كل الحالات إلا إذا كانت الإضاءة ضعيفة.
  • عدسة التصوير: وهي الجزء الزجاجي الأمامي من الكاميرا وهي تعمل على تجميع الأشعة الضوئية الساقطة عليها وتسجيلها على المستشعر الخاص بالكاميرا من أجل تحويل الصورة إلى ملفٍ يُخزَّن في وحدة التخزين في الكاميرا، والعدسات أنواع منها المحدَّب والمُقعر التي توضع في نظامٍ دقيقٍ للغاية من أجل إسقاط أكبر كمية من الضوء على المستشعر الخاص بالكاميرا.

التدريب والتجربة على أساسيات التصوير الفوتوغرافي

بعد معرفة أساسيات التصوير يجب على المُصور المبتدئ أن يتدرب جيداُ، ويقوم بالتصوير في أجواء متعددة وفي إضاءات مختلفة ، ويجرب كل ما تعلمه من أساسيات ، ويجب عليه أن يستثمر خياله في إنتاج جيد ومبهر ، لكي يخرج بصورة جيدة بدون حاجة ملحة إلي تعديلات كثيرة فيما بعد بالبرامج المتخصصة في ضبط الألوان وخلافه.

التصوير الفوتوغرافي هو مهنة المبدعين الذين يبحثون عن الإبهار في هذا العالم ، فهم ينقلون لنا صور بواقع أجمل وبدرجات إضاءة زاهية ومبهرة ، فنحن نقف أمام فن من الفنون الجذابة للعين ، فمن يعملون في هذه المهنة أصحاب ذوق رفيع ، فهم لهم نظرة وبٌعد نظر مختلف عما نشاهده نحن ، فحينما تكون أمام مصور فوتوغرافي فأترك الأمر له ولخياله لتحصل على أفضل صورة.